احتدام المعارك وعشرات القتلى من النظام والفصائل بريفي حلب وإدلب

تستمر وتيرة العنف بالتصاعد شمال غربي سوريا، مع محاولة قوات النظام السوري تثبيت سيطرتها على طريق إم فايف ومدينة سراقب الاستراتيجية والتقدم شمالاً، وسعي الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها مؤخراً.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل 21 عنصراً من قوات النظام و 28 عنصراً من الفصائل المسلحة في معارك بين الجانبين بريفي حلب وإدلب.

وسيطرت قوات النظام على أجزاء واسعة من قرية آفس شمال غربي سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة هناك، فيما تمكنت الفصائل وبإسناد من مدفعية جيش الاحتلال التركي، السيطرة مجدداً على قرية الشيخ عقيل بريف حلب الغربي بحسب المرصد السوري.

يأتي هذا فيما واصلت الطائرات الروسية وطائرات النظام غاراتها على كل من ترنبة وقرى وبلدات في جبل الزاوية، بالتزامن مع قصف طائرات الاحتلال التركي المسيرة ومدفعيته، مواقع النظام في المنطقة.

وكانت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابيّة الجناح السوري لتنظيم القاعدة قد شنّت في وقت سابق من يوم الأربعاء، هجوماً لاستعادة السيطرة على مدينة سراقب، عقب انسحاب الشرطة العسكرية الروسية منها.

من جانبها اعترف الاحتلال التركي بمقتل اثنين من جنوده بإدلب، وإصابة ستة آخرين، وقال إنّه ردّ بقصف أهدافٍ سورية وقتل العشرات من عناصر قوّات النظام السوري على حد زعمه.

ankara escort çankaya escort