احتدام المعارك في تيغراي والجبهة الشعبية تتحدث عن عمليات نهب وتخريب

رغم إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد سيطرة القوات الحكومية على ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي، وتعهده بإلقاء القبض على زعماء الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي وتقديمهم إلى المحاكمة، تفيد الأنباء أن معارك ما تزال دائرة خارج المدينة.

زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبراميكائيل، قال إن معارك ما تزال مستمرة خارج ميكيلي، فيما كشف متحدث باسم الجبهة أن قوات الحكومة الإثيوبية تقوم بنهب ممتلكات المدنيين والفنادق وتلحق أضراراً بمصانع بعد نهبها، من خلال تفجير عدّة أماكن.

الجبهة قالت إن الحكومة اعتقلت وحاكمت أعضاءً منها بدوافع سياسية متهمين رئيس الحكومة آبي آحمد بمحاولة إحكام قبضته على السلطة في البلاد المؤلفة من عشر أقاليم اتحادية، وقمع الحراك في تيغراي بالقوة، مشيرين إلى المعارك العنيفة التي تدور منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وكان أبي أحمد في السابق شريكا سياسيا للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي هيمنت على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا لما يقرب من ثلاثة عقود لكنه أثار غضب حلفائه السابقين بعد أن قدم مسؤولين من تيغراي للمحاكمة في قضايا فساد وانتهاكات.

وتشير التقديرات إلى أن القتال الدائر بين قوات الحكومة الإثيوبية وقوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تسبب حتى الآن في مقتل الآلاف ولجوء نحو ستة وأربعين ألفا إلى السودان المجاور.

قد يعجبك ايضا