احتجاجاً على قمع الأجهزة الأمنية..الناصرية تتظاهر مجدداً

مرة أخرى يعود التوتر لشوارع الناصرية مع تعالي أصوات محتجيها الذين أشعلوا الإطارات، واصفين ممارسات الأجهزة الأمنية ضد قيادات المتظاهرين بـ”عمليات ثأر”.

وبحسب إحصائية وضعها متظاهرون، فقد تم تفجير منازل عشرين قيادياً وناشطاً في احتجاجات الناصرية، ويتهم المتظاهرون من وصفوهم بـ”الميليشيات” بالوقوف وراء هذه الاعتداءات.

مصادر محلية أكدت أن قوات مكافحة الشغب دخلت إلى ساحة الحبوبي، وسيطرت عليها بشكل كامل، لمنع المتظاهرين من العودة للاحتجاج فيها.

هذا وسُمعت أصوات إطلاق الرصاص الكثيف في وسط الناصرية، مع أنباء متضاربة عن القوات التي تطلق النار، حيث قال شهود عيان إن قوات من الجيش موجودة أيضاً داخل المدينة، وقال بعضهم إن الجيش بدأ بتبادل إطلاق النار مع قوات مكافحة الشغب.

وتتمثل مطالب المحتجين بوقف الحملات الأمنية ضدهم، وإقالة قائد شرطة المدينة ومحافظها، وإنهاء عمل خلية الأزمة الحكومية، واعتقال مفجري منازل الناشطين، ومحاسبة الضباط الذين أطلقوا النار على المتظاهرين، وأولئك الذين يقومون بـ”عمليات تعذيب”.

قد يعجبك ايضا