احتجاجات لبنانية أمام المصارف قبل اجتماع الحكومة مع وفد النقد الدولي

تزامناً مع اجتماعِ حاكمِ مصرفِ لبنان المركزي رياض سلامة مع جمعيةِ المصارف، نظَّمَ محتجّون تجمعاً أمامَ المصرفِ المركزيّ، وانطلقوا في مسيرةٍ من مساءِ الإثنين جابت شوارعَ منطقةِ الحمرا في العاصمةِ بيروت رافعين شعاراتٍ تُندِّدُ بالسياساتِ المالية.

المسيراتُ لم تقتصر على بيروت، حيثُ خرجت أخرى مماثلة في طرابلس شمالي البلاد، وردَّد فيها المحتجّون هتافاتٍ تُشدِّد على استمرار الحراك ورفض السياسة المالية.

ومع الغلاءِ الذي تشهدُهُ الأسواقُ اللبنانية وارتفاعِ سعرِ صرفِ الدولار، ذكرت وكالةُ “رويترز” أن فريقاً من خبراء صندوق النقد الدولي سيبدأ مشاوراتٍ مع الحكومةِ اللبنانيةِ في بيروتَ الخميسَ لمساعدةِ لبنان في التعامل مع أزمتِهِ المالية والاقتصادية.

مديرةُ صندوقِ النّقدِ الدوليّ كريستالينا جورجيفا قالت في وقتٍ سابقٍ إنّ لبنان بحاجةٍ لإصلاحاتٍ هيكليةٍ عاجلة وعميقة، موضحةً أنّ الصندوق سيرسِلُ فريقاً فنيّاً صغيراً ليعطي توصيةً تشخيصية بخصوص ما يمكن اتّخاذُهُ من إجراءاتٍ، لكنّها شدَّدت على أن اتّخاذَ القراراتِ بيدِ لبنان.

ويتعيَّنُ على الحكومةِ اللبنانية البتَ سريعاً في كيفية التعامل مع مدفوعاتِ ديونٍ يقتربُ موعدُ استحقاقِها بشدّة، بما في ذلك سنداتٌ دولية بقيمة واحد فاصله اثنين مليار دولار تُستحقُّ في التاسع من آذار المقبل.

قد يعجبك ايضا