احتجاجات شعبية تنديداً بممارسات الأجهرة الأمنية بحق المتظاهرين في السودان

تلبيةً للدعوات التي أطلقتها لجان المقاومة السودانية لتظاهرةٍ مليونيّة، ووسط إجراءاتٍ أمنيّةٍ مشدَّدة، خرج آلاف السودانيين للتنديد بممارسات الأجهزة الأمنية بحق المتظاهرين، وخاصّةً أحداثَ العنف التي شهدتها مدينة أم درمان الأحد الماضي، مطالبين بمحاسبة المتورطين.

وكانت لجان مقاومة أم درمان قد أعلنت عن تظاهرةٍ مليونية بشارع “الشهيد عبد العظيم”، تحت شعار “أم درمان لن تنكسر”، للتأكيد على صمود المدينة، واستمرارها في الحراك الجماهيري الداعي للحكم المدني.

قوات الأمن والشرطة من جانبها استخدمَتِ الغازَ المسيّل للدموع والقنابل الصوتية لتفريق الجموع المحتشدة، التي فرضت سيطرتها على شارع الأربعين، وأقامت المتاريس بالحجارة لحماية الموكب ومنع تقدُّم قوات الأمن.

أما في شرق الخرطوم فقد تجمّع الآلاف في موكبٍ حاشد انطلق من مختلف الأحياء إلى شارع المشتل، وردد المحتجون شعاراتٍ مندِّدةً بالحكم العسكري، مطالبين بعودة الحكومة المدنية، وعودةِ مسار الانتقال الديمقراطي للبلاد.

تحذيرات من التعامل مع شركات سودانية يسيطر عليها الجيش

في سياقٍ متّصل، أصدرت وزارات الخارجية والخزانة والتجارة والعمل الأمريكية تقريراً استشارياً بشأن الأعمال في السودان، يسلِّط الضوءَ على مخاطرِ السمعة المتزايدة للشركات والأفراد الأمريكيين الذين يقومون بالأعمال التجارية مع الشركات السودانية.

الخارجية الأميركية قالت في بيانٍ، إنّ هذه المخاطر تعود إلى عدة أمور، من بينها الإجراءاتُ الأخيرة التي اتّخذها مجلس السيادة وقوات الأمن السودانية، بما في ذلك الانتهاكاتُ الجسيمة لحقوق الإنسان ضد المتظاهرين.

ودعا التقرير الشركات والأفراد الأمريكيين العاملين في السودان إلى بذل مزيدٍ من العناية فيما يتعلّق بقضايا حقوق الإنسان، وأن يكونوا حذرين من التعامل مع الشركات المملوكة للدولة وتلك التي يسيطر عليها الجيش.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort