احتجاجات حاشدة تطالب باستقالة نتنياهو والموافقة على اتفاق الهدنة بغزة

احتجاجات عارمة في مختلف المدن الإسرائيلية تطالب بصوت واحد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته اليمينية بالموافقة على اتفاق بغزة، للإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس، بالإضافة لاستقالة نتينياهو وإجراء انتخابات جديدة.

صحيفة هآرتس الإسرائيلية وصفت الاحتجاجات بأنها ضخمة بشكل استثنائي، وقالت إن عشرات آلاف المتظاهرين شاركوا فيها، وأغلقوا شوارع وطرقاً رئيسية، حيث تجمعت حشود كبيرة في تقاطع كابلان وسط تل أبيب، فيما اقتحم مجموعة من المحتجين حاجزا للشرطة وقام العشرات باغلاق طريق إيلون السريع.

كما أقيم تجمع نظمه منتدى الرهائن فيما تسمى بساحة الرهائن في متحف تل أبيب للفنون، في وقت أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال أحد المحتجين في تل أبيب، وفرض غرامات مالية على ستة عشر آخرين بتهمة “عرقلة حركة المرور وقطع الطرق”.

هآرتس نقلت عن أهالي الأسرى والرهائن الإسرائييلين أنهم بعد مرور أشهر لا يعلمون ما إذا كانت حماس ترفض إطلاق سراح الرهائن والأسرى لضمان بقائها، أم أن حكومة نتنياهو تخذل الإسرائيليين لضمان بقائها هي.

وبحسب الصحيفة فإن أهالي الأسرى والمحتجزين الإسرائيليين، يعتقدون بأن الحكومة اليمينية ورئيسها هم من يضعون العراقيل والعقبات في وجه أي اتفاق، مبينة أنهم طالبوا بالتوصل في أسرع وقت ممكن، إلى اتفاق من شأنه استعادة جميع الرهائن مقابل وقف إطلاق النار.