احتجاجات السترات الصفراء في شوارع تل ابيب والقدس ضد ارتفاع الأسعار

أزمة جديدة تواجه حكومة بنيامين نتنياهو، فعدوى احتجاجات السترات الصفراء انتقلت إلى إسرائيل،حوالي ألفي إسرائيلي يرتدون السترات الصفراء على غرار الحركة الاحتجاجية في فرنسا، تظاهروا الجمعة، في مدينتي تل أبيب والقدس والكثير من مفارق الطرقات، ضد موجة الغلاء المعلن عنها لعام 2019 في إسرائيل.

المتظاهرون رفعوا شعارات ضد غلاء المعيشة وضد العلاقة التي وصفوها بغير الأخلاقية بين «رجال الأعمال ونظام الحكم وعالم الإجرام المنظم”، وتوقع أحد منظمي المظاهرة أن موجة المظاهرات في الأسبوع المقبل سيشارك فيها عشرات آلاف المواطنين.

منظمو المظاهرة أوضحوا، أنهم قرّروا الخروج إلى الشوارع «ضد الغلاء، ومن أجل إضعاف الاحتكار في السوق، وأن الأهداف الراهنة للمظاهرات هي محاربة ارتفاع أسعار الكهرباء والماء وما سينبثق عنها على منتجات الطعام، مطالبين الحكومة بأن تناقش أزمة الأسعار في جلستها يوم الأحد، وتضع حداً لموجة الغلاء قبل أن تشتعل نيران المظاهرات في أرجاء البلاد.
الاتحاد القُطري لطلبة الجامعة أعلن عن انضمامه للاحتجاج، ودعا الطلبة إلى المشاركة في مظاهرة كبرى في تل أبيب في 22 من الشهر الحالي.

وسائل إعلام اسرائيلية قالت: إن كُتل المعارضة الإسرائيلية ستقدم يوم الاثنين المقبل اقتراحاً بحجب الثقة عن الحكومة بسبب موجة الغلاء المتوقعة في المرافق وتقليص الخدمات الاجتماعية، والذي تنوي الحكومة تنفيذه.

هذه الاحتجاجات جاءت اسرع من توقعات صحيفة “ايديعوت احرنوت” التي توقعت خروج هكذا احتجاجات ضد الغلاء مطلع 2019. بعد أن أعلنت سلطة الكهرباء خلال الأسبوع الفائت ارتفاع أسعار الكهرباء بنحو 8 في المائة، وكذلك رفع أسعار المياه بنحو 4 في المائة، وقالت شركات غذاء ضخمة في إسرائيل إنها تنوي رفع أسعار منتجاتها الرئيسية أيضاً، وبهذا تكون موجة الغلاء هذه انضمت إلى ارتفاع الأسعار الذي بدأ قبل بضعة أشهر.

قد يعجبك ايضا