احتجاجات أمام البيت الأبيض وترامب يُنقَل إلى مخبأ للطوارئ

شراراةُ الاحتجاجاتِ التي بدأت قبلَ أيامٍ إثرَ مقتلِ المواطن الأمريكيّ من الأصل الأفريقي جورج فلويد تصل هذه المرة إلى البيت الأبيض حيث مقرّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

مسؤولون أمريكيّون أكّدوا لوسائلَ إعلامٍ أنّ ترامب نُقِلَ إلى مخبأٍ للطوارئ في البيت الأبيض كان يستعمل سابقا خلال الهجمات الإرهابية المحتملة، وذلك مع تجمّع المتظاهرين من أجل جورج فلويد.

قوّات الأمن بدورها استخدمت الغازات المسيّلة للدموع في محاولةٍ لتفريق آلاف المتظاهرين في محيط البيت الأبيض في العاصمة الأمريكيّة واشنطن.

مصادرُ في شرطة واشنطن قالت، إن المتظاهرين أقدموا على إشعال حريقٍ في قبو كنيسة سانت جونز قبالة البيت الأبيض، وفي مقرّ الاتّحاد الأميركيّ للعمال وهو أكبرُ نقابةٍ عماليةٍ في الولايات المتّحدة.

من جانبه أعلن رئيس بلديّة العاصمة الأمريكيّة موريل باوزر، فرض حظرٍ للتجوّل في واشنطن وقال باوزر على حسابه في تويتر، إنّه أمرَ بنشرِ الحرسِ الوطنيّ في المدينة لدعم الشرطة.

وفُرِضَ حظرُ التجوّل في نحو أربعين مدينةً في محاولةٍ لوقفِ الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في الأيام الأخيرة، ولكن الكثير من المتظاهرين تجاهلوا قرار حظر التجوّل، ممّا أدّى إلى مواجهاتٍ وتوتّر.

ولليوم السادس على التوالي تشهد عشرات المدن، مثل نيويورك وشيكاغو وأتلانتا وفيلادلفيا ولوس أنجلوس، مواجهاتٍ عنيفةً بين قوّات الأمن والمحتجّين.

وأثار مقتلُ المواطنِ الأمريكي من الأصل الأفريقي جورج فلويد، وهو يجاهد لالتقاط أنفاسه بينما يجثو ضابطُ شرطةٍ بركبته فوق عنقه، موجةَ احتجاجاتٍ عارمةٍ بدأت من منيابوليس وامتدّت عبر أنحاء الولايات المتّحدة، وتخللها أعمال شغبٍ وعنف.

قد يعجبك ايضا