اجتماع وزيرات خارجية العالم لبحث انتهاكات طهران ضد شعبها

وسط استمرار حملة القمع التي تقوم بها السلطات الإيرانية ضد المحتجين في البلاد، إثر مقتل الشابة الكردية جينا أميني، أعلنت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، أن وزيرات خارجية العالم سيناقشن الاحتجاجات الراهنة في إيران خلال اجتماع عبر الإنترنت هذا الأسبوع تستضيفه بلادها.

جولي أوضحت في بيان، أنها ستجتمع مع نظيراتها لتوجيه رسالةٍ واضحة مفادها أنه يجب على السلطات الإيرانية إنهاء جميع أشكال العنف والاضطهاد ضد الشعب، بما في ذلك الاعتداءات الوحشية على النساء على وجه الخصوص.

الوزيرة الكندية قالت إن بلادها ستواصل الوقوف إلى جانب الإيرانيين الشجعان، الذين يناضلون من أجل حقوقهم الإنسانية ويدافعون عن أمهاتهم وأخواتهم وزوجاتهم وبناتهم، مضيفةً أن حقوق المرأة من حقوق الإنسان.

وقال مكتب جولي إنه خلال الاجتماع، ستستمع الوزيرات إلى نساء من أصول إيرانية وتناقشن وضع حقوق المرأة وحقوق الإنسان في إيران، لافتاً إلى أن الاجتماع سيمنحهن فرصة لتنسيق الجهود ومناقشة «سبل زيادة دعمهن من أجل الشعب الإيراني».

وفي السياق، استقبل حشدٌ كبير في مطار طهران المتسلقة الإيرانية إلناز ركابي، التي اُعتبرت رمزاً جديداً من رموز الاحتجاج الذي تقوده النساء في البلاد، بعد أن تنافست في بطولة رياضية بكوريا الجنوبية دون حجاب يغطي شعرها.

وكان مصدر قد قال لخدمة بي بي سي الفارسية، يوم الاثنين الفائت، إنه تمت مصادرة جواز سفر ركابي وهاتفها المحمول، وأنها غادرت الفندق الذي كانت تقيم فيه في سول قبل يومين من موعد مغادرتها المقرر.

قد يعجبك ايضا