اجتماع مرتقب للاتحاد الأوروبي وتوقعات بالإحجام عن فرض عقوبات على روسيا

وسط خلافاتٍ واضحة بين دول الاتحاد الأوروبي بشأن حظر النفط الروسي، ومع إدراكها أنّ العواقب الناجمة عن خطوةٍ كهذه أفدحُ من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، يجتمع الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم لبحث الأزمة الأوكرانية.

دبلوماسيون أوروبيون، قالوا إنّ الاجتماع الأوروبي سيركّز بالدرجة الأولى على إعلان تجديد الدعم لأوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي، مشيرين إلى أنه من المتوقّع إحجام دول التكتّل عن فرض عقوباتٍ جديدةٍ على موسكو.

زعماء الاتحاد الذي يضمّ سبعاً وعشرين دولةً يبحثون على مدار يومين أفضلَ السبُل لمساعدة أوكرانيا بعد مرور أربعة أشهر على بدء الهجوم الروسي وكيفية التصدّي لتبعات الحرب من ارتفاع أسعار الطاقة ونقص الغذاء الذي يلوح في الأفق واحتياجات الاتحاد الأوروبي الدفاعية.

مسوَّدة البيان الختامي للاجتماع، أظهرت أنه على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي سيكون سخيّاً في الدعم اللفظي للحكومة في كييف، إضافةً لإظهار دعم الزعماء لحزمة قروض الاتحاد الأوروبي بقيمة تسعة مليارات يورو لأوكرانيا حتى تتمكّن من الحفاظ على استمرار عمل حكومتها ودفع الرواتب لمدة شهرين تقريباً.

كما أظهرت المسوَّدة أن زعماء الاتحاد الأوروبي سيدعمون إنشاءَ صندوقٍ دوليٍّ لإعادة بناء أوكرانيا بعد الحرب، إلى جانب بحث إمكانيةِ مصادرةِ أصولٍ روسيّة مجمَّدة لهذا الغرض، إضافةً لمحاولة التوصّل إلى اتّفاقٍ لنقل الحبوب الأوكرانية خارج البلاد إلى المشترين العالميين عبر السكك الحديدية والشاحنات بسبب إغلاق القوات الروسية الطرق البحرية المعتادة.

وبالنسبة لموضوع الطاقة أظهرت المسوَّدة أنّ القادة الأوروبيين مستعدون لاستكشاف طُرقٍ للحدِّ من ارتفاع أسعار الطاقة، بما في ذلك جدوى وضعِ حدٍّ أقصى مؤقت للأسعار وطرح مصادر للطاقة المتجدِّدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort