اجتماع مرتقب للأطراف السياسية لمراجعة القوانين الانتخابية الليبية

بهدف إجراء الانتخابات الليبية في أقرب وقتٍ ممكن، وتهدئة التوترات الناتجة عن الخلافات بين حكومة عبد الحميد الدبيبة وحكومة فتحي باشاغا، تخطط الأمم المتّحدة لإطلاق جولةٍ جديدةٍ من الحوار بين الأطرافِ الليبية.

وسائل إعلامٍ محليّة نقلت عن مصادرَ مطّلعة، أنّ المستشارة الخاصّة للأمين العام للأمم المتّحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز، دعت إلى عقد اجتماعٍ في تونس يوم الخميس المقبل، لمراجعة القوانين الانتخابية، بحضور المفوضيّة العليا للانتخابات ومجلس التخطيط الوطني وخبراء.

المصادر رأت أنّ المستشارة الأمميّة تسعى للتوصّل خلال هذا الشهر إلى اتفاقٍ مع القوى الفاعلة المتنافسة في ليبيا، بشأن قوانين الانتخابات والترتيبات الدستورية، والدفع من أجل إجراء الانتخابات في البلاد.

وفي ظلّ هذا الصراع على السلطة في ليبيا، لوّح المجلس الرئاسي بإنجاز واعتماد قاعدة دستورية لإجراء انتخاباتٍ رئاسيّةٍ وبرلمانيّةٍ، في صورةِ عدم توافقِ الأطرافِ السياسيّة في بلاده على إعداد قوانينَ تسمح بتنظيم انتخابات في أقربِ وقتٍ ممكنٍ.

وفي بداية الشهر الحالي، أطلقت المستشارة الأمميّة ستيفاني وليامز، مبادرةً تقضي بتشكيل لجنةٍ مشتركةٍ من البرلمان والمجلس الأعلى للدولة، تتولّى وضعَ قاعدةٍ دستوريّةٍ توافقيّةٍ تسمح بإجراء الانتخابات في أقرب وقت.

مبادرة وليامز لاقت قبولاً من المجلسين، في حين رفض البرلمان الليبي المبادرة، واعتبرها “مساراً موازياً” لخارطة الطريق التي أعلن عنها، وتدخُّلاً في قراراته.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort