اجتماع ثلاثي الأسبوع المقبل لمناقشة وضع منطقة خفض التصعيد جنوبي سوريا

استكمالاً للتحركاتِ الدبلوماسية الهادفة إلى إيجادِ مخرجٍ لملف منطقة التصعيد في الجنوب السوري، نقلت وكالاتٌ روسية عن مصدرٍ روسيٍ مطلع، أن الاجتماع الثلاثي (الروسي الأميركي الأردني)، سيُعقد الأسبوعَ القادم على مستوى نوابِ وزراء الخارجية.
ميدانياً قالت مصادرُ ميدانية في درعا إن قوات النظام أقدمت، على رفعِ السواترِ الترابية بين محافظتي درعا والسويداء في بلدة “صما” الفاصلة بين ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي، والخاضعةِ لسيطرةِ قوات النظام، كما دخلَ عددٌ من قواتِ النظام برفقةِ ضابطٍ روسي إلى البلدة، وسطَ ترجيحاتٍ بإنشاءِ نقطةِ مراقبةٍ روسية بين المحافظتين.
بينما أفادت قاعدةُ حميميم الروسية، بتوجهِ قواتِ الفرقةِ الرابعة التابعة للحرس الجمهوري للنظام إلى الجنوب بهدفِ محاربةِ جبهة النصرة.
في المقابل أعلنت الفصائلُ العاملة في الجنوب، أن منطقة تل الحارة في ريف درعا الغربي منطقة عسكرية.
وقال مصدر، طلبَ عدمَ الكشفِ عن هويته، في تصريحٍ لوكالة الأنباء الألمانية، أن الفصائل حذرت قواتِ النظام، من الاقترابِ من المنطقة.
يأتي هذا تزامناً مع ارسالِ النظام تعزيزاتٍ إضافية إلى المنطقة تحضيراً لعملٍ عسكريٍ محتمل في حال الفشلِ في التوصلِ لاتفاقٍ يرضي كافةَ الأطراف.

قد يعجبك ايضا