اتهام امرأة عائدة من سوريا بارتكاب جرائم إبادة جماعية بحق الإيزيديين

اتّهم القضاءُ الفرنسي امرأةً عائدةً من سوريا، بارتكاب جرائم إبادةٍ جماعية، وجرائمَ ضد الإنسانية، بحق الإيزيديين.
وقالت النيابةُ العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب، لوكالة فرانس برس، إن مواطنةً فرنسيةً عادت من سوريا، عام ألفين وواحدٍ وعشرين، خضعت لجلسةِ استجواب، ووُجهت إليها تُهمة التورط بجرائم إبادةٍ جماعيةٍ بحق الإيزيديين.

ونقلت فرانس برس، عن مصدرين مُطلعين على القضية، أن المرأة الفرنسية، البالغةَ من العمر خمسةً وثلاثين عاماً، متهمةٌ باستعباد طفلةٍ إيزيدية، عام ألفين وسبعة عشر.

وتعد هذه القضية هي الثالثةُ من نوعها، إذ خضعت امرأتان عائدتان من سوريا مسبقاً، للمحاسبة من قبل القضاء الفرنسي، بتهمٍ تتعلق بارتكاب جرائم إبادةٍ جماعية، وجرائم ضد الإنسانية، بحسب النيابة العامة