اتهامات متبادلة بين الجيش السوداني والدعم السريع بتفجير جسر في الخرطوم

مع استمرار دوران رحى الحرب الطاحنة بين الجيش السوداني والحركات المسلحة المتحالفة معه من جهة وقوات الدعم السريع من جهةٍ أخرى، يستمرّ مسلسل التشريد وسقوط المزيد من الضحايا، إضافةً لتدمير البنية التحتية والمنشآت الحيوية وسط اتّهاماتٍ متبادلة بين الطرفين بالمسؤولية عن ارتكاب ذلك.

الجيش السوداني اتّهم في بيانٍ له، قوات الدعم السريع بتدمير جزءٍ من جسر “الحلفايا” الإستراتيجي بالخرطوم والذي يربط مدينتي الخرطوم بحري وأم درمان من الناحية الشرقية، وإلحاق أضرارٍ بهياكله الخرسانية.

من جانبها ردّت قوات الدعم السريع باتهامٍ مماثل، وقالت إنّ الجيش السوداني وكتائب الحركة الإسلامية من خلفه، هم من دمّروا الجسر، للتغطية على الهزائم المتواصلة التي تلقوها، وَفق تعبيرها.

في غضون ذلك، أعلنت قوات الدعم السريع، عن سيطرتها الكاملة على مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار جنوب شرقي السودان، بعد أن تمكنت من السيطرة على مقر اللواء 67 مشاة التابع للفرقة 17 التابعة للجيش السوداني، إثر انسحاب الأخير منها إلى مدينة سنار.

إلى ذلك، أعلنت وسائل إعلام سودانية، نقلاً عن مصادر طبية، سقوط قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال، في قصف للدعم السريع على مناطق في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، لكن دون التأكد من صحة هذه المعلومات من مصدر محايد.

تنسيقية “تقدم” تشارك في مؤتمر بالقاهرة لتسريع جهود الحل
سياسياً، أعلنت تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم” في بيان، عن المشاركة في مؤتمر القاهرة الذي تعتزم مصر عقده يومي السبت والأحد المقبلين، لبحث وقف الحرب بالسودان ومعالجة القضايا الإنسانية.

تنسيقية “تقدم” تابعت في بيانها، أن مكوناتها ستدفع بأولوية معالجة الكارثة الإنسانية التي يعاني منها السودانيون داخل البلاد وبمناطق النزوح واللجوء، إضافة لطرح رؤاها الخاصة بتسريع جهود الحل السلمي للنزاع.

قد يعجبك ايضا