اتهامات متبادلة بين أردوغان ونتنياهو قبيل الانتخابات المحلية التركية

رغم التوتر المتصاعد ظاهرياً بين البلدين، إلا أن الاتهامات المتبادلة بين رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تخدم موقف أردوغان في الانتخابات المحلية المقبلة.

فخلال تجمع في أنقرة قال أردوغان “لا نحتاج إلى دروس من نتانياهو، وليعلم جيداً أنه طاغية” متهماً رئيس وزراء إسرائيل بـقتل أطفال فلسطينيين.

العدالة والتنمية في حاجة ماسة إلى أصوات الإسلاميين المناهضين لإسرائيل، ما يجعل أردوغان لا يفوّت فرصة للإدلاء بتصريحاته الشعبوية، خصوصاً بعد فشله في تحقيق وعوده الانتخابية العام الماضي بالقضاء على البطالة والفوائد المرتفعة وحل مشكلة التضخم ورفع قيمة الليرة.

كما فشل رئيس النظام التركي في خطة احتلال الشمال السوري قبل الانتخابات المحلية تحت مسمّى إنشاء منطقة آمنة كما وعد الشعب التركي. ولم يتبق بيده إلا ورقة القومية والدين لاستغلالها إضافة لاتهام المعارضة بدعم الإرهاب.

فأردوغان الذي يركز على التوظيف السياسي للإسلام، إلى جانب القومية، نظرًا لعجزه عن كتمان حقائق الأزمة الاقتصادية التي يحاول تأجيل انفجارها إلى ما بعد هذه الانتخابات، وصف قيادات حزب الشعوب الديموقراطي المعارض بأنهم عناصر ارهابية واتهم الأحزاب المعارضة الأخرى بالتحالف مع هذه العناصر الإرهابية لإسقاط شرعيته.

ليس هذا فحسب، بل إن مرشحي حزب العدالة والتنمية ونوابه يُنصّبون أنفسهم حراساً للجنة، فيتعهدون بالجنة لمن يصوتون لصالحهم، ويهددون بالنار لمن يصوتون لغيرهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort