اتهامات لشركة دنماركية محلية بخرق العقوبات الأوروبية على سوريا

اتّهمت هيئة مكافحة الجرائم المالية الدنماركية شركةً محليةً بخرق عقوبات الاتّحاد الأوروبيّ المفروضة على الحكومة السورية.

وقال المدّعي العام الدنماركي في بيانٍ، إنّ الشركة الدنماركية المُتَّهمة باعت نحو مئةٍ واثنين وسبعين ألفَ طنٍّ من مادّة الكيروسين في ثلاثٍ وثلاثين مناسبةً لشركاتٍ روسية، والتي بدورها سلّمتها إلى الحكومة السورية، ما يعتبر انتهاكاً للعقوبات المفروضة عليها.

وأوضح البيان أنّ الوقود نُقِلَت عن طريق وسطاء إلى المتوسط ليتم نقلها فيما بعد إلى جهةٍ مجهولةٍ في مرفأ بانياس السوري، بين عامي ألفين وخمسة عشر وألفين وسبعة عشر بكلفة مئةٍ واثنين مليون دولار.

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض عقوباتٍ على الحكومة السورية عام ألفين وأحد عشر، شملت واردات النفط وتجميد أصول البنك المركزي السوري في دول الاتّحاد.

قد يعجبك ايضا