اتهامات لأذربيجان بقصف المدنيين بعد تجدد القتال في إقليم آرتساخ

اتفاقان لوقف إطلاق النار بقيا حبراً على ورق، نتيجة استمرار القصف والمعارك في إقليم آرتساخ، حيث اتهمت أرمينيا القوات الأذربيجانية بقصف الأحياء السكنية للمدنيين.

مسؤولون من إقليم آرتساخ اتهموا قوات أذربيجان بإطلاق نيران المدفعية على مناطق سكنية في أسكيران ومارتوني خلال الليل.

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع بإقليم أرتساخ أن أحد عشر من جنودها فقدوا حياتهم، ليرتفع عدد القتلى العسكريين لديها إلى تسعمئة وأربعة وسبعين، منذ اندلاع القتال مع القوات الأذربيجانية في السابع والعشرين من أيلول سبتمبر الماضي.

بدوره، دعا رئيس أرمينيا آرمين ساركيسيان اللاعبين الدوليين للتدخل على الفور لفرض وقف لإطلاق النار.

واندلع القتال مطلع هذا الأسبوع داخل وحول الإقليم، بعد أن استضاف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان يوم الجمعة في إطار مسعى جديد للسلام، فيما قوض انهيار اتفاقين لوقف إطلاق النار توسطت روسيا فيهما الآمال في نهاية سريعة للقتال.

وتسببت الخلافات بشأن نزاع آرتساخ بمزيد من التوتر في علاقات النظام التركي بدول غربية وروسيا، في الوقت الذي تؤكد فيه العديد من التقارير الاستخباراتية والدولية، أن أنقرة مستمرة في إرسال المرتزقة لدعم قوات أذربيجان.

قد يعجبك ايضا