اتهامات عراقية لـ “عصائب أهل الحق” بارتكاب مجزرة الفرحاتية

زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى محافظة صلاح الدين وتعهّده بمحاسبة الجناة الذين ارتكبوا مجزرة الفرحاتية، لم تخفف من غضب الشارع، بل تصاعدت وتعدّت إلى اتّهاماتٍ بضلوع عناصرِ عصائبِ أهل الحقّ بالمجزرة.

أهالي الضحايا اتّهموا بشكلٍ صريحٍ عناصرَ العصائبِ واللواء اثنين وأربعين التابع لها والذي يعمل ضن هيئة الحشد الشعبي بالمسؤولية عن المجزرة.

الى ذلك أفاد المتحدّث باسم “عصائب أهل الحق” جواد الطليباوي بأن زعيم العصائب قيس الخزعلي أمر بالتعاون مع الجهات الأمنية في مجزرة قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، نافياً صحة الاتهامات بضلوع عناصر العصائب في المجزرة.

وحاولت عناصر العصائب اتّهام تنظيم داعش الإرهابي بتنفيذ المجزرة، وقالت إنّ نقطةَ حراسةٍ لها تعرَّضت لهجومٍ سبقَ اختطافَ المدنيِّينَ من الفرحاتية، لكن الجهات المحلية والرسمية في المحافظة نفت تلك المعلومات.

كما وصعّد سياسيون، من لهجة الانتقادات، واتّهم النائب في البرلمان العراقي عن محافظة صلاح الدين، مشعان الجبوري، ما أسماها بـ “الميليشيات الولائية” بارتكاب مجزرة الفرحاتية واستخراج النفط من الآبار الموجودة بالمنطقة، والمعروفة باسم حقل جنوب بلد وبيعه لحسابها.

من جانبها طالبت منظمات المجتمع المدني السلطات العراقية بالكشف عن الجناة وإنزال أشد العقوبات بهم وإخراج جميع الفصائل المسلّحة من مدن المحافظة، وتسليم ملفّ الأمن فيها إلى الشرطة المحلية.

قد يعجبك ايضا