اتفاق جديد بين الحكومة والمعارضة لإنقاذ عملية السلام في جنوب السودان

بعد أن كانت حكومة جنوب السودان تتمسك بحكم المناطق الإدارية الثلاث المُختلَف عليها بشكل منفرد، يبدو أنها توصلت إلى اتفاق جديد مع المعارضة، ما يُعتبَرُ تقدماً في عملية السلام.

الطرفان أعلنا توصلهما إلى اتفاق حول تقاسم السلطة على مستوى المناطق الإدارية الثلاث المُختلَف عليها، والتي تم تأسيسها بقرار رئاسي حيث تتبع إدارتها بصورة مباشرة لرئاسة الجمهورية بدولة جنوب السودان.

وثيقة الاتفاق بين الجانبين، نصت على أن الحكومة بقيادة رئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، ستقوم بترشيح رؤساء المناطق الإدارية الثلاث، وهي مناطق أبيي ورويينق وبيبور، بينما سيتولى مرشحو المعارضة المسلحة مناصب نواب رؤساء تلك المناطق.

 

 

وبحسب الوثيقة، سيكون لكل منطقة إدارية مستشارينِ اثنينِ لرئيس البلاد، تقوم الحكومة والمعارضة المسلحة بتحديدهما، وسيتم تعيين خمسة إداريينَ في كل منطقة بمثابة الوزراء.

كما سيتم إنشاء مجلس تشريعي خاص بمدينة آبيي يتكون من خمسةٍ وثلاثينَ عضوًا، تُرشِّحُ الحكومةُ تسعةَ عشرَ منهم، بينما تحصل المعارضة الموالية لنائب الرئيس رياك مشار على تسعة مقاعد، أما باقي المقاعد فتذهب أربعة منها لتحالف أحزاب المعارضة، وثلاثة لمجموعة الأحزاب السياسية الأخرى.

قد يعجبك ايضا