اتفاق بين قسد وشركة أمريكية لاستثمار النفط في شمال شرق سوريا

 

خطوةٌ نحو الاعتراف السياسي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وبقاء القوات الأمريكية من بوابة النفط، وذلك عبر إبرام اتفاقٍ مع إحدى كُبريات الشركات الأمريكية في هذا المجال، والتي استغرقت ثلاث سنوات.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فإن مسؤولاً في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أكد موافقة الإدارة الأمريكية على توقيع اتفاق مع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، وشركة “ديلتا كريسنت إنيرجي” الأمريكية، لاستثمار النفط في أحد أهم الحقول في سوريا.

إبرام الاتفاق تطلّب الحصول على استثناء من وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكية، باعتبار أن قطاع النفط ومؤسساتٍ سورية كثيرة خاضعةٌ للعقوبات الأمريكية، خصوصاً بعد بدء تطبيق قانون قيصر في منتصف شهر حزيران يونيو الماضي.

وبحسب مراقبين للشأن السوري، فإن هذا الاتفاق يعتبر خطوةً نحو الاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وضماناً لبقاء قوات التحالف.

السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، قال أمام الكونغرس الأمريكي وبحضور وزير الخارجية مايك بومبيو، إن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي أبلغه بتوقيع هذا الاتفاق، معتبراً إياه أفضل وسيلة لمساعدة الجميع في تلك المنطقة.

من جهته، أعرب بومبيو عن دعم الإدارة الأمريكية لهذه الخطوة، مبيناً أن الاتفاق أخذ وقتاً كبيراً، ومشيراً إلى أنهم في إطار تطبيقه حالياً.

ويتضمن الاتفاق تأسيس مصفاتي نفط تكونان قادرتينِ على إنتاج عشرين ألف برميل يومياً للمساهمة في سدِّ قسم من حاجة الاستهلاك المحلي.

قد يعجبك ايضا