اتفاق بين تحالفي الفتح وسائرون العراقيين بمنح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه المتبقين

مسلسل عدم استكمال حكومة عادل عبد المهدي لا زال مستمراً، دون إيجاد حل للحقائب الوزارية المتبقية، بسبب الخلافات السياسية بين القوى المؤثرة بالمشهد السياسي في العراق.

ويبدو أن الحلقات الأخيرة لهذا المسلسل باتت قريبة بحسب ما أكده النائب عن تحالف الإصلاح، عباس عليوي، حين كشف عن توصل تحالفي الفتح وسائرون إلى اتفاق يمنح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الحرية في اختيار وزراءه للمناصب الشاغرة في حكومته.

عليوي أضاف، أن اللجان المشتركة بين التحالفين، لم تطرح أي أسماء للوزارات المتبقية حتى الآن، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على معايير اختيار الشخصيات لإكمال الحكومة، شريطة أن تكون الشخصيات متوافق عليها لدى أغلب الكتل السياسية.

وأشار النائب، إلى أن الجلسات المقبلة لمجلس النواب، ستكون خالية من إدراج التصويت على استكمال الكابينة الوزارية، لعدم تقديم الأسماء فضلاً عن الاحتفال بأعياد النوروز، مبيناً أن الكابينة الوزارية تحتاج إلى وقت طويل لعرضها والتصويت عليها وقد تتجاوز ثلاثة أسابيع.

وكان النائب عن تحالف الفتح عامر الفايز، قد أكد، أن الكتل السياسية لم تقدم بعد مرشحيها للوزارات الشاغرة إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لافتاً إلى أن تحالفي الفتح وسائرون قد يناقشون بعض الأسماء لترشيحها إلى الوزارات الشاغرة خلال اجتماعهما المقبل.

ويرى مراقبون أن السبب الرئيسي وراء تأخر إكمال الكابينة الوزارية يعود إلى إصرار كل الأطراف على مواقفها، حيث لا زالت القوى الشيعية مختلفة على مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض، والحال ذاته مع وزارة الدفاع التي لا زالت مثار جدل بين القوى السنية، والأمر لا يختلف كثيراً مع القوى الكردية التي تتصارع على حقيبة العدل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort