اتفاق بين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني لتشكيل الحكومة

بعد مخاض عسير من المباحثات والمفاوضات دام قرابة سبعة أشهر، بدأت بوادر انفراج لأزمة تشكيل الحكومة الكردية الجديدة في إقليم كردستان.

انفراج يعيد التوافق والتوازن بين أطرافه المتخاصمة لتجاوز قضايا خلافية ظلت عالقة منذ إجراء الانتخابات التشريعية في الإقليم آواخر أيلول من العام الماضي.

وتمثل الانفراج بتوقيع مسودة اتفاق سياسي لتشكيل الحكومة الجديدة في الإقليم بين قطبي السياسة الكردية في كردستان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، والاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان يتزعمه الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني.

وجاء الاتفاق عقب جولات من الاجتماعات والمباحثات بين الطرفين، انتهى بالاتفاق الرسمي الذي تم بين نيجيرفان بارزاني عن الحزب الديمقراطي، وكوسرت رسول عن الاتحاد الديمقراطي.

وعقب الاتفاق بين الطرفين، اعتبر رسول في مؤتمر صحفي، أن ما حدث هو اتفاق تاريخي يخدم شعب كردستان.

فيما عبر بارزاني عن سعادته للوصول إلى خارطة طريق لتشكيل الحكومة الجديدة، مؤكداً التوقيع رسمياً بين حزبه والاتحاد الوطني وحركة التغيير على تشكيل الحكومة، وذلك بعد جولة طويلة وصعبة من المباحثات، على حد قوله.

ووصل في وقت سابق من يوم الأحد وفداً من الحزب الديمقراطي، إلى مدينة السليمانية، والتقى بوفدي كل من الاتحاد الوطني وحركة التغيير كلا على حدة لبحث تشكيل حكومة إقليم كردستان.

ومضى على إجراء الانتخابات التشريعية في إقليم كردستان أكثر من سبعة أشهر، ومن شأن توقيع الاتفاق، الدفع بمصادقة برلمان كردستان على قانون تعديل رئاسة الاقليم، حيث تعد هذه الخطوة الأهم تجاه تشكيل حكومة الإقليم الجديدة.

وكان الحزب الديمقراطي قد وقَّع خلال الأشهر الماضية اتفاقات منفصلة مع كل من الاتحاد الوطني وحركة التغيير، لكن الخلافات بشأن المناصب الوزارية حال دون الإعلان عن تشكيل الحكومة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort