اتفاق المغرب على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بوساطة أمريكية

اتفاقٌ بين المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بوساطة الولايات المتحدة؛ لتصبح رابع دولة عربية بعد الإمارات والبحرين والسودان تبرم اتفاقاً على إقامة علاقات مع تل أبيب، خلال الاشهر الأربعة الماضية.

وبموجب الاتفاق، سيقيم المغرب علاقات دبلوماسية كاملة ويستأنف الاتصالات الرسمية مع إسرائيل ويسمح برحلات طيران مباشرة من إسرائيل وإليها.

وتزامناً مع هذا الاتفاق، وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاعتراف بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية، الذي يشهد نزاعاً منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو التي تسعى لإقامة دولة مستقلة على أراضي الإقليم.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن ترامب توصل للاتفاق عبر اتصال هاتفي، مع العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وأوضح بيان صادر عن البيت الأبيض أن ترامب أكد مجدداً دعمه لعرض المغرب الخاص بالحكم الذاتي، باعتباره الأساس الوحيد لحل دائم للنزاع بشأن الصحراء الغربية، وبموجب ذلك يعترف الرئيس الأمريكي بسيادة المغرب على منطقة الصحراء الغربية بأكملها.

البوليساريو تأسف لقرار أمريكا الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية
في السياق، قال ممثل جبهة البوليساريو في أوروبا إن الجبهة تأسف بشدة لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة المغرب على المنطقة، مضيفاً أن القرار الأمريكي غريب لكن ليس مفاجئاً.

وتابع ممثل البوليساريو أن هذا القرار لن يغير قيد أنملة من حقيقة الصراع، مشيراً إلى أن شعب الصحراء الغربية يحق له تقرير مصيره بنفسه، وأن الجبهة ستواصل الكفاح.

قد يعجبك ايضا