اتحاد الشغل في تونس يطالب الحكومة بالعودة “فوراً” إلى طاولة الحوار

شَعرةُ معاوية يستخدمها الاتحاد العام التونسي للشغل مع الحكومة، بهدف تحقيق متطلباته دون الانجرار الكامل إلى تصعيدٍ قد يعقِّد المشهدَ المتأزِّم في البلاد، وخاصّةً بعد مشروع الدستور الجديد الذي أثار جدلاً كبيراً في الأوساط السياسية والمدنية.

الأمين العام لاتحاد الشغل التونسي نور الدين الطبطوبي، دعا الحكومةَ للعودة فوراً إلى طاولة الحوار، وأعرب عن استعداده لنقاش كلِّ المِلفَّات بشفافية، مؤكّداً خلال لقائه وفداً من صندوق النقد الدولي في مقرّ الاتّحاد بالعاصمة تونس، على ضرورة تبادل المعطيات وكشفِ البرنامج الحقيقي للحكومة.

الطبطوبي اعتبر أنّ الحوار الجدّي والمسؤول هو السبيل الوحيد لبلورة برنامجٍ تونسيٍّ-تونسي لإصلاحاتٍ قابلة للتطبيق، مشدِّداً على أهمية المحافظة على القدرة الشرائية للعمال، واحترام مصداقية التفاوض والقيام بإصلاحات شجاعة.

سعيد يحذر من عملية اختراق تستهدف الاستفتاء على الدستور

في الأثناء حذّر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، ممّا أسماها عمليةَ اختراقٍ وتلاعُب تستهدف الاستفتاء على الدستور الجديد المقرَّر في الخامس والعشرين من تمّوز يوليو الجاري، وقال خلال استقباله وزير الداخلية، توفيق شرف الدين، إنّ اختراق الموقع الإلكتروني لتسجيل الناخبين وتغيير مراكز الاقتراع محاولةٌ يائسة لإدخال الفوضى والإرباك يومَ الاستفتاء.

وكانت الرئاسة التونسية قد كشفت في بيانٍ عن تعرُّض الموقع الإلكتروني لتسجيل الناخبين إلى ألفٍ وسبعِمئةِ هجومٍ لاختراقه، مشيرةً إلى أنّ النيابة العامّة فتحت تحقيقاً، وتمّ الاستماع لسبعة أشخاصٍ من قبل الجهات الأمنية المختصّة في انتظار سماع كلِّ مَن سيكشف عنه البحث.

قد يعجبك ايضا