ابتكار شاشة عرض صديقة للبيئة تتحول إلى سماد طبيعي

في خطوةٍ للحدِّ من النفايات الإلكترونية، وتمهيدِ الطريق لابتكارات مستدامةٍ وصديقة للبيئة، نجحَ باحثون من معهد “كارلسروه” للتكنولوجيا الألماني، في ابتكارِ شاشةِ عرضٍ قابلةٍ للتحلّل إلى سمادٍ طبيعي بعد انتهاء صلاحية استخدامها.

وصمّمَ الباحثون شاشةَ عرضٍ قابلةً للتحلّل الحيوي، مكوَّنةً من موادَّ طبيعية، إضافةً إلى موادَّ صناعيَّةِ ذاتِ الصلة بتصميم الشاشات، حيث تمَّ تثبيتها بمادة الجيلاتين لتكونَ لاصقةً ومرنةً، مثلُ التي يمكنُ ارتداؤها مباشرةً على الجلد.

وأكَّدَ الفريقُ البحثيُّ، أنَّ الشاشةَ تتمتّعُ باستهلاك منخفضٍ للطاقة ومكوناتٍ بُنِّيَّة بسيطة، مقارنةً مع شاشات العرض المتاحة تجارياً، مثلُ شاشات إل إي دي، وال سي دي وغيرها.

وأوضحَ الباحثون في المعهد، أنَّهُ يمكنُ استخدامُ شاشةِ العرض الجديدة في التشخيص الطبي، كما بالإمكان استخدامُها لمراقبةِ جودةِ عُبُوَّاتِ الموادِّ الغذائية، لمنعِ إعادة استخدامِها.

ومن جانبه، قال “مانويل بيتش” مؤلفُ المشروع، إنَّ الشاشةَ الجديدةَ صديقةٌ للبيئة، وتمنعُ بعضَ التأثيراتِ البيئية الناجمة عن الخُرْدة الإلكترونيَّة.

قد يعجبك ايضا