ابتكار جديد قد يحدث طفرة في مستقبل تكنولوجيا التبريد

تمكن باحثون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس من إنتاج “أصغر ثلاجة في العالم” وهي عبارة عن مبرد حراري صغير لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، الأمر الذي قد يحدث طفرة كبيرة في مستقبل تكنولوجيا التبريد.

ورغم أن الجهاز لا يبدو في البداية أنه يحتوي على أي تطبيقات مفيدة في المطبخ المنزلي العادي، إلا أنه قد يكون طفرة في تبريد الأجهزة الإلكترونية القوية، التي تميل إلى السخونة الشديدة، كذلك فإن “الثلاجة الصغيرة” مصنوعة باستخدام أشباه موصلات قادرة على التسخين أو التبريد بحسب اتجاهها وتصميمها، وعندما يتم تسخين أحد جانبيها يصبح الجانب الآخر بارداً، وهذا مفيد للغاية في تقنيات التبريد وكذلك لتوليد الكهرباء، أما أشباه الموصلات فمصنوعة من رقائق البزموت تيلورايد والأنتيمون، التي أثبتت فعاليتها مثلما تفعل في التطبيقات التقليدية ذات المكونات الأكبر بكثير.

ولعل الغرض من تصنيع ثلاجة بهذا الحجم المتناهي الصغر هو الحصول على فكرة أفضل عن كيفية عمل عملية التبريد على نطاق صغير بشكل لا يصدق ثم استخدام هذه المعرفة لبناء إصدارات أكبر تكون فعالية قدر الإمكان، كما يوضح معدو الدراسة، فيما يوضح أستاذ الفيزياء بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، كريس ريغان، والمؤلف المشارك من البحث في بيان: “إن حجم الثلاجة الصغير يجعلها أسرع بملايين المرات من الثلاجة التي يبلغ حجمها مليمتر مكعب، وسيكون ذلك بالفعل أسرع بملايين المرات من الثلاجة الموجودة في مطبخك”.

وتابع: “بمجرد فهمنا لكيفية عمل المبردات الكهروحرارية على المستوى الذري والقريب من الذري، يمكننا الارتقاء إلى النطاق الكبير، حيث يكون العائد كبير”.

قد يعجبك ايضا