ابتكار تقنية تمنع تكرار الإصابة بسرطان الثدي

ابتكر باحثون من جامعة ديلاوير الأمريكية، تقنية قائمة على نمذجة ثلاثية الأبعاد لمنع تكرار الإصابة بسرطان الثدي.
وقدم الفريق نموذجاً ثلاثي الأبعاد لفهم التفاعلات بين خلايا نخاع العظم وخلايا سرطان الثدي الخاملة، وفقاً للدراسة المنشورة في مجلة “ساينس أدفانسيس” العلمية.

وقالت قائدة الفريق البحثي أبريل كلوكسن، الأستاذة الدكتورة المتخصصة في الهندسة الكيميائية والجزيئية، إن “التقنية تتعامل مع تكرار سرطان الثدي، ما يعني وجوده في مواقع بعيدة عن الورم الأصلي”.

وأضافت: “يصعب بُعد الأورام الخبيثة عن الورم الأصلي، الكشف عنها في الوقت الملائم للعلاج قبل حدوث نمو إضافي وانتشار السرطان في الجسم، لكن التقنية الحديثة تقيم النهج العلاجي الصحيح لمنع عودة السرطان”.

وتسمح التقنية الجديدة للباحثين بوضع خلايا نخاع العظم وخلايا الورم في حجرتين مستقلتين مفصولتين بغشاء يسمح بمرور البروتينات التي تُفرز بينهما فقط.

وعند وجود خلايا العظام، شهد الباحثون وجود إفراز لبعض البروتينات المرتبطة بالالتهاب، وموت بعض خلايا سرطان الثدي، لكن، بدأت نسبة كبيرة من خلايا السرطان بعملية تسمى “الالتهام الذاتي”، ما سمح لها بالبقاء، لكن دون أن تنمو.

وحاز الفريق على براءة اختراع مؤقتة من مكتب الابتكار في الجامعة، ويأمل الباحثون أن تسهم تقنيتهم الجديدة في تطوير استراتيجيات علاج محسنة لسرطان الثدي.

قد يعجبك ايضا