إيطاليا وفرنسا تدعوان إلى بحث إصلاحاتٍ حقيقيّة لحقّ اللجوء

دعا الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون يوم أمس، إلى زيادة التكامل بين دول الاتّحاد الأوروبي للتصدّي لأزمة الهجرة، قائلا: “إن أعضاء الاتّحاد لم يولّوا الاهتمام الكافي بتحذيرات إيطاليا من العبء المتنامي لهذه الأزمة”.

 

وفي إشارةٍ إلى إيطاليا، التي استقبلت أكثر من 45 ألف شخص وصلوا بالقوارب من شمال أفريقيا منذ بداية هذا العام وحده، قال الرئيس الفرنسي، إن الاتّحاد الأوروبي عليه أيضا أن يجد طريقة لتحسين عملية اقتسام أعباء التدفّق الكبير للمهاجرين، عبر البحر المتوسط في السنوات الأخيرة.

وقال ماكرون “لم نستمع جيّدا للتحذيرات التي أرسلتها لنا إيطاليا. أريد أن نبحث إصلاحاً حقيقيّاً لحقّ اللجوء، ولقواعدنا الحالية لزيادة حماية تلك الدول الأكثر عرضة لضغط المهاجرين”.

من جهته حثّ رئيس الوزراء الإيطالي “باولو جينتيلوني” الاتّحاد الأوروبي على وضع سياسة مشتركة بشأن الهجرة، ودعا كذلك منطقة اليورو إلى التحرّك صوب وحدة مالية ومصرفية.

وأضاف “لن تكون عملية سريعة، لكن من المهم أن نتمكّن من البدء وأن نذهب في الاتّجاه الصحيح”.

ويأتي لقاء ماكرون مع جينتيلوني بعد لقاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين يوم الاثنين الماضي، لوضع خريطة طريق لزيادة تكامل الاتّحاد الأوروبي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort