إيطاليا تحاكم 4 ضباط مصريين بتهمة قتل ريجيني

يحاكم أربعة ضباط كبار بأجهزة الأمن المصرية غيابياً في محكمة إيطالية، للاشتباه في ضلوعهم في خطف طالب الدراسات العليا الإيطالي جوليو ريجيني، وقتله في القاهرة عام 2016.

تأمل إيطاليا أن تلقي المحاكمة الضوء على حادثة قتل أثارت صدمة داخل البلاد، وأثرت على علاقاتها مع مصر، التي دأبت على نفي علاقة مسؤوليتها بمقتل ريجيني.

وكان وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، قد قال في جلسة تحقيق برلمانية في القضية الشهر الماضي، إن البحث عن الحقيقة كان وسيظل هدفاً أساسياً في علاقاتهم مع مصر.

واختفى ريجيني، طالب الدراسات العليا بجامعة كمبردج البريطانية، والذي كان يجري بحثاً لرسالة الدكتوراة عن النقابات العمالية المستقلة بمصر في العاصمة المصرية في يناير 2016، وعُثر على جثته بعد أسبوع ليُظهر تشريحها تعرضه لضرب مبرح قبل وفاته.

وحقق مدعون إيطاليون ومصريون في القضية معا، لكن الجانبين اختلفا ووصلا إلى نتائج غاية في التباين. ويقول المدعون الإيطاليون إن الرائد شريف مجدي من المخابرات العامة المصرية، واللواء طارق صابر الرئيس السابق لجهاز الأمن الوطني، وعقيد الشرطة هشام حلمي، مسؤولون عن خطف ريجيني.

قد يعجبك ايضا