إيران.. منظمات حقوقية تطالب بتمديد مهمة لجنة تقصي الحقائق

بعد ورود تقاريرَ عديدةٍ تتحدث عن الانتهاكات التي ترتكبها السلطات في إيران، طالبت أكثر من خمسين منظمةً حقوقية، في رسالةٍ مشتركة، الدولَ الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بالتصويت لصالح تمديد مهمتي اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق، والمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران.

المنظمات أشارت إلى استمرار انتهاكات الحقوق الأساسية للأفراد في إيران، مثل الحق في الحياة، والحق في حرية التعبير، والحق في محاكمةٍ عادلة، والحق في عدم التعرض للتعذيب، والحق في حرية الدين.

الرسالة الحقوقية أكدت أن تمديد مهمة لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة، يمكن أن يوفر الأساس للبحث في الانتهاكات الجديدة، والحصول على شهادة المتضررين وأسرهم من عملية الانتهاكات التي تمارسها السلطات الإيرانية.

وأشارت المنظمات الحقوقية في رسالتها إلى أن تقريرَ لجنةِ تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة، يتحدث عن ثقافة الإفلات من العقاب، السائدةِ بالنسبة لمنتهكي حقوق الإنسان في إيران، في حين أكدت أن مهمةَ المقرر الخاص للأمم المتحدة، المعني بحقوق الإنسان، تمكّن من الرصد والتوثيق ومتابعة مستوى التزام طهران بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.

وبحسب هذه المنظمات فإن ضحايا انتفاضة “المرأة، الحياة، الحرية” قد واجهوا صعوباتٍ في عملية مغادرة البلاد، بسبب الانتهاكات والقيود الصارمة التي شهدتها البلاد بعد تلك الاحتجاجات.