إيران.. مسؤول: خسرنا فرص إعادة الإعمار في سوريا

إعادةُ الإعمار في سوريا، يُشكِّلُ هاجساً لدى عدَّة دول، ليس من حيثُ المصلحةُ الاقتصادية فحسب، بل كذلك من جهة حجز دورٍ ومكتسبات سياسية في مستقبل سوريا والمنطقة، لكن يبدو أنَّ الأمورَ لا تجري كما يَشتهي بعض المتدخلين بالبلاد.

وكالة مهر الإيرانية نقلتْ عن رئيس جمعية الإعمار في طهران إيرج رهبر قولَهُ إنَّه لم يحدث شيء فيما يخصُّ الإعمار منذ 2018 مشيرًا إلى عدم تنفيذ بنودِ مذكّرة تمَّ التوقيعُ عليها بين دمشق وطهران بشأن الاستثمار الإيراني في قطاعات الإسكان والنقل والمصارف في سوريا كبناء بلدة بِسعة 200 ألف وحدة سكنية بدمشق من قبل جمعية الإعمار في طهران.

 

 

كما وأعلنَ عددٌ من الشخصيات السياسية الإيرانية بينهم عضوُ لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني السابق حشمت الله فلاحت بيشة أنَّ إيرانَ أنفقتْ 30 مليار دولار في سوريا خلال السنوات العشر الماضية، وأن هذه المبالغَ صُرِفَتْ للتدخل العسكري وإبقاء الحكومة الحالية في السلطة، مطالباً باستعادة هذه الأموال.

وعلى الرغم من هذه التصريحات، يَذكر تقريرُ وكالة “مهر” أنه منذ مارس الماضي، بلغتْ صادراتُ إيران إلى سوريا 73 مليون دولار فقط، والوارداتُ من سوريا 10 ملايين دولار”.

هذا وأثارَ الحديثُ عن الخسائر الإيرانية في الحرب السورية مع عدم تلقي طهران المقابل، موجةَ احتجاجاتٍ خلالَ السنوات الثلاث الأخيرة من قبل الشعب الإيراني الذي يعاني الفقرَ والبطالةَ وسطَ تدهور بالوضع الاقتصادي.

قد يعجبك ايضا