إيران: محتجون يحرقون مبنى المصرف الوطني بعد إعلان الحكومة رفع أسعار الوقود

غداة إعلان مفاجئ للحكومة الإيرانية زيادة كبيرة في أسعار الوقود، خرج متظاهرون في عدة مدن السبت، احتجاجا على هذا القرار حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية وزعمت الحكومة الإيرانية أنه تعديل ستوزع أرباحه على العائلات التي تواجه صعوبات في بلد يفترض أن يواجه اقتصاده الذي تخنقه عقوبات أمريكية، انكماشا نسبته 9 بالمئة

لكن القرار الحكومي سرعان ما لقي سخطاً وسط الشارع السبت، حيث أضرم محتجون إيرانيون غاضبون من رفع أسعار الوقود النار في المصرف الوطني في مدينة بهبهان جنوب غربي إيران، فيما اندلعت احتجاجات واسعة في 18 مدينة، بينها مدن مشهد وبيرجند والأحواز وعبدان وخرمشهر وماهشهر وشيراز وبندر عباس

كما عمد محتجون إيرانيون إلى تعطيل حركة السير في شوارع رئيسية في طهران عبر إيقاف سياراتهم في الشوارع مما تسبب بأزمة سير خانقة

وحول القرار الحكومي هذا أكد السياسي المحافظ أحمد توكلي عبر تويتر، أن هذه الزيادة ستنقل فقط عبء عدم كفاءة الحكومة إلى كاهل الشعب، فيما اعتبر الاصلاحي مصطفى تاج زادة ان زيادة سعر البنزين تزامنا مع تنامي التضخم والبطالة والعقوبات، هو خيار سيء.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني حاول في كانون الأول/ ديسمبر 2018 زيادة أسعار الوقود موضحاً أن العائدات من هذه التدابير ستعود بالفائدة على نحو ستين مليون إيراني، لكن مجلس الشورى عرقل تبني القرار بينما كانت تهز البلاد تظاهرات غير مسبوقة نجمت عن فرض إجراءات تقشفية.

قد يعجبك ايضا