إيران: عراقجي يدعو الدول الاوروبية لدفع ثمن الاتفاق النووي إلى جانب بلاده

تصريحات المدح والذم للدول الاوربية من قبل المسؤوليين الإيرانيين ، تظهر مدى التخبط الداخلي الذي اجتاح مفاصل النظام الإيراني، خاصة مع تضييق واشنطن حلقات الضغط على طهران.

نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي دعا دول الاتحاد الاوروبي لدفع ثمن الاتفاق النووي أيضاً إلى جانب بلادهم، وضرورة مواجهة وتحمل العقوبات الأميركية التي قال إنها تطال الدول التي تتعامل مع إيران.

عراقجي أكد بأن بلاده ستتخذ قريباً إجراء مناسباً رداً على القرارات الأميركية، موضحاً بأن صبر إيران بدأ ينفذ تجاه عدم امتثال الأوروبيين للاتفاق النووي، معتبراً الدعم السياسي الاوروبي للصفقة النووية غير كاف.

في المقابل وفي تصريحات أقل حدة، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن حلفاء الولايات المتحدة، مستاؤون من القرار الأميركي إنهاء استثناءات كانت تتيح لثماني دول شراء النفط الإيراني، مضيفاً بأنهم سيجدون وسائل لمقاومتها، على حد قوله.

تصريحات لقيت رداً من قبل مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، حيث قال بأنهم يعملون مع الحلفاء بشكل وثيق، معتبراً أن بصيص الخلاف الذي يشير إليه ظريف لا يوجد إلا في خياله.

بولتون أكد بأن أوروبا هي المنطقة المهددة أكثر من غيرها في الوقت الحاضر من القدرات الصاروخية لإيران، مشيراً بأن شركات صينية أعلنت أيضا سعيها لإيقاف وارادتها من النفط الإيراني.

وتقول واشنطن أن حملتها لتشديد العقوبات على طهران إنما تأتي لحمل الأخيرة إلى طاولة التفاوض مجددا بشأن برنامجها الصاروخي والنووي، وإنهاء أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة.