إيران.. رئيسي وعبداللهيان والوفد المرافق لهما يفقدون حياتهم بحادثة تحطم الطائرة

بعد مضي ساعات من عثور فرق البحث على حطام متفحم لطائرة الهليكوبتر التي سقطت الأحد وهي تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وستةً آخرين من الركاب والطاقم والإعلان بشكل رسمي عن فقدانهم لحياتهم في الحادث كلّف المرشد الإيراني علي خامنئي النائب الأول للرئيس “محمد مخبر” بتولي مهام رئاسة البلاد.

خامنئي أعلن في بيان الحداد خمسة أيام في البلاد، وقال إن مخبر ملزم بالترتيب مع رئيسَي السلطتين التشريعية والقضائية لانتخاب رئيس جديد خلال مدة أقصاها خمسون يوماً” بينما أفادت وسائل إعلام بتعيين علي باقري كني نائب وزير الخارجية قائماً بأعمال الوزير بعد فقدانه لحياته.

في غضون ذلك أمر رئيس الأركان محمد باقري لجنةً رفيعة المستوى بفتح تحقيق في سبب تحطّم مروحية رئيسي، بناءً على توجيهات خامنئي، وذكرت وكالة إيسنا الحكومية أن اللجنة وصلت إلى موقع الحادث في محافظة أذربيجان الشرقية وباشرت التحقيق، وأنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات الميدانية لاحقاً.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الإيراني الرسمي حطاماً في منطقة تلال يلفها الضباب، وأظهرت صور أخرى عاملين في الهلال الأحمر وهم يحملون جثةً مغطاةً على مِحفَّة.

وذكرت وكالة “إرنا” أن الطائرة سقطت “في غابات ديزمار الواقعة بين قريتي أوزي وبير داود بمنطقة ورزقان في إقليم أذربيجان الشرقية شمال غرب إيران لدى عودة رئيسي والوفد المرافق له من زيارة رسمية لمنطقة على الحدود مع أذربيجان لتدشين سد( قيز-قلعة سي)، وهو مشروع مشترك بين البلدين.

وزير الداخلية: تشييع رئيسي ومرافقيه الثلاثاء
هذا وتدفقت رسائل التعزية على إيران من دول الجوار ومن أنحاء العالم بما في ذلك السعودية وسوريا وقطر ومصر والإمارات والأردن والعراق وباكستان والهند فيما قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن تعبر عن تعازيها في وفاة الرئيس الإيراني.

إلى ذلك أفاد الإعلام الحكومي نقلاً عن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي بأن مراسم تشييع جنازة رئيسي ورفاقه ستقام صباح يوم الثلاثاء في مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان الشرقية، مضيفاً أن جثمان رئيسي سيُنقل إلى طهران بعد اكتمال الإجراءات القانونية.

قد يعجبك ايضا