إيران.. جهود دولية مكثفة للحؤول دون تنفيذ إعدامات بحق المتظاهرين

في ظل ازدياد المخاوف من تنفيذ السلطات الإيرانية إعداماتٍ جديدةً مرتبطة بالحركة الاحتجاجية في البلاد، أظهرت عدة أطرافٍ دولية جهوداً مكثفة لمنع تنفيذ مثل تلك الأحكام.

عضو البرلمان الألماني، هاكان دمير، أعلن توليه الوكالة السياسية للسجينين الشقيقين، فرهاد وفرزاد طه زاده، مشيراً إلى أنه تم الحكم عليهما بالإعدام الثلاثاء الماضي في حين توقّع أن يتم إعدامهما قريبًا، مطالباً السفير الإيراني في ألمانيا بوقف إعدامهما.

من جهةٍ أخرى أعلنت ممثلة حزب اليسار الألمانية والعضوة في البرلمان الفيدرالي “كلارا بونغر” توليها الوكالة السياسية للمعتقل محمد قبادلو، معربةً عن قلقها من ممارسات السلطات الإيرانية بحق المتظاهرين المعتقلين والخطر الذي يهدد حياتهم وحريتهم.

وفي وقت سابق، تسلمت عضوةٌ أخرى في البرلمان الألماني هي “كارمن ويغ” الوكالة السياسية للمتظاهرة المعتقلة “أرميتا عباسي” والتي لا يعرف مكان وجودها، كما تولى عضوٌ آخر في البرلمان الوكالة السياسية لمغني الراب المعتقل “توماج صالحي”.

وبالنسبة للجهود الأممية طالب مقرر الأمم المتحدة المعني بأوضاع حقوق الإنسان في إيران، جاويد رحمن من المجتمع الدولي زيادة الضغط على إيران لمنع المزيد من عمليات الإعدام، مشدداً على ضرورة طرد طهران من لجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة.

وفي معرض إدانتها لإعدام المتظاهرين استدعت وزارة الخارجية الأسترالية القائم بالأعمال بسفارة طهران للمرة السادسة منذ بداية الاحتجاجات في إيران، مؤكدةً استمرار ضغوطها لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة من قبل السلطات الإيرانية على حد تعبيرها.

وأعلن وزير خارجية فرنسا استدعاء كبير الدبلوماسيين الإيرانيين في فرنسا فيما يتعلق بقمع الاحتجاجات ودور إيران في حرب أوكرانيا وكيفية التعامل مع الرعايا الفرنسيين المعتقلين في إيران.

قد يعجبك ايضا