إيران: تلويح بعدم تمديد مهلة الستين يوماً والإسراع بتخصيب اليورانيوم

مع بدء العد العكسي لمهلة الستين يوما، أعلنت إيران أنها بصدد اتخاذ خطواتٍ جديدة لتقليص إلتزاماتها بموجب الاتفاق النووي، ما لم يتحرّك الأوربيون تفادياً لرفع مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب عن الحد المسموح به دولياً.

اتجاه طهران لتقليص التزاماتها النووية والذي وصفته واشنطن بالابتزاز النووي، يرى فيه كثيرون عامل ضغطٍ إضافي يقع على عاتق الشركاء الأوروبيين الساعين لتدارك تدهور الأمور إلى ما هو أسوء، وذلك عبر سلوك طهران مسلك واشنطن في الاتفاق وانسحابها هي الأخرى منه.

المساعي الأوروبية أكدت عليها في هذا الصدد تحذيراتٌ عدة كان آخرها لباريس، والتي حذّر وزير خارجيتها جان إيف لودريان طهران من انتهاك التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، معتبراً أن الأمر سيكون خطأ جسيماً.

إلا أن طهران على مايبدو ماضيةٌ في قرارها تسريع تخصيب اليورانيوم والذي ربطت إعادة تخصيبه بمهلة الستين يوماً التي سبق وأن منحتها لكلٍّ من فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

ومع اقتراب انقضاء المهلة، صرّح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، الأربعاء، بأن بلاده ستشرع بتسريع تخصيب اليورانيوم، بعد أن تنتهي غداً المهلة الممنوحةٌ للأطراف الموقعة على الاتفاق.

وكان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سبق أن أعلن الثلاثاء عن جاهزية بلاده لتنفيذ المرحلة الثانية من تقليص تعهداتها النووية، والمتمثلة برفع مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب عن الحد المسموح به دوليا، في السابع من يوليو\ تمّوز المقبل.

تعهداتٌ تبذل الدول الأوروبية جهوداً كبيرة للحفاظ عليها خوفاً من انهيارٍ محتمل للاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران خاصةً بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاباً أحاديا لبلاده من الاتفاق العام الماضي، وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

قد يعجبك ايضا