إيران ترحل لاجئين أفغان إلى بلدهم وسط ظروف إنسانية قاسية

في الوقت الذي لا يزال فيه غالبية الأفغان يحاولون الهروب من بلادهم في ظل الظروف المعيشية والأمنية الصعبة هناك، منذ سيطرة حركة طالبان على السلطة في كابول، تقوم السلطات الإيرانية بترحيل لاجئين أفغان إلى بلدهم.

صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أفادت في تقريرٍ جديد، أنه خلال الأيّام القليلة الماضية، زادت السلطات الإيرانية عدد المرحلين من اللاجئين الأفغان إلى ما بين ألفين وخمسمئة وأربعة آلاف لاجئٍ كلَّ يوم، وسط ظروفٍ إنسانيةٍ وأمنيةٍ قاسية تعانيها أفغانستان.

تقرير الصحيفة الأمريكية، أوضح أنّ اللاجئين الأفغان المرحلين من إيران، ينتهي بهم المطاف في مدينة زرنج عاصمة ولاية نيمروز الأفغانية على الحدود، الأمر الذي زاد من التوترات الأمنية غير المستقرة أصلاً في المنطقة.

وبحسب “وول ستريت جورنال” فإنه ومنذ آب/ أغسطس، تم ترحيل ثلاثِمئةٍ وستينَ ألفَ أفغانيٍّ من إيران، في حين غادر أكثر من مئةٍ وخمسةٍ وعشرين ألفاً بشكلٍ طوعي.

بدروها، قالت الوكالة النرويجية للاجئين الشهر الماضي، إنّ هناك نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون أفغانيٍّ مقيمون في إيران، سبعُمئةٍ وثمانون ألفاً منهم فقط معترفٌ بهم كلاجئين، مشيرةً إلى أن السلطات الإيرانية رحَّلت خلال الأشهر الأخيرة مئات آلاف الأفغان دون النظر حتى في طلبات اللجوء.

وتؤوي إيران وباكستان نحو تسعين في المئة من الأفغان المسجلين كلاجئين في جميع أنحاء العالم والبالغ عددهم مليونين وستَّمئةِ ألفِ لاجئ، وهو ثاني أكبرِ عددٍ من اللاجئين بعد السوريين وَفقًا لوكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. حيث إنَّ الأفغان يهربون من ممارسات حركة طالبان، إضافةً للوضع الأمني والاقتصادي المتردي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort