إيران .. المستبعدون من الانتخابات الرئاسية يطالبون بتوضيح أسباب رفض أهليتهم

طالب بعض المرشحين الذين أبعدهم مجلس صيانة الدستور في إيران من خوض الانتخابات الرئاسية المبكرة بتقديم المجلس إيضاحاتٍ حول أسباب رفض أهليتهم.

وقال الرئيس السابق للبرلمان الإيراني علي لاريجاني، الذي تم رفض ترشحه للمرة الثانية على التوالي في الانتخابات الرئاسية، إنه على الرغم من الآراء الإيجابية للمؤسسات المسؤولة وحُكم السلطة القضائية الرافض لبعض ادعاءات المجلس السابقة، قام مرةً أخرى بتبني آلية غير شفافة ليعرقل مسار التعاون.

من جانبه دعا إسحاق جهانكيري، المساعد الأول للرئيس السابق، بنشر أسباب استبعاده من قبل مجلس صيانة الدستور، على الرغم من تأكيد أهليته بالترشح في مرات سابقة.

بدوره أكد عباس أخوندي، الوزير السابق، في بيان، استعداده للدفاع عن “حقه القانوني وحق الناخبين” في الاجتماع الرسمي لمجلس صيانة الدستور، مطالباً بحضور اجتماع المجلس في المهلة القانونية وتقديم التوضيحات اللازمة.