إيران.. استقالة وزير العمل وسط احتجاجات على زيادة أعباء المعيشة

بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات التي تشهدها مدن إيرانية، للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي وزيادة الأجور ورواتب التقاعد، استقال حجة الله عبد المالكي وزير العمل من منصبه، دون معرفة تفاصيل إضافية.

الضبابية تلف استقالة عبد المالكي إذ لم يتضح ما إذا كانت مرتبطة بالاحتجاجات المستمرة منذ شهر، في حين اتهمه عضو البرلمان ناصر موسوي لاريجاني “بعدم الكفاءة” في مواجهة الاحتجاجات.

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن استقالة الوزير جاءت عقب انتقاد متصاعد لإدارته لسوق العمل ولزيادة هزيلة في أجور التقاعد وعدم توفير عدد مقرر من الوظائف بالإضافة للاحتجاجات المتزايدة التي تشهدها البلاد.

وعلى إثرِ ذلك، وعدت وزارة العمل والتعاون والرعاية الاجتماعية بأنها ستزيد أجور التقاعد بنسبة سبعة وخمسين بالمئة، لكن فئة المتقاعدين يصرون أن هذه الزيادة قليلة ومتأخرة في مواجهة التضخم المستمر منذ سنوات وسط انخفاض قياسي للعملة المحلية.

في الأثناء أشارت المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى استمرار الاحتجاجات في عدد من المدن الإيرانية، إذ وقعت إضرابات جزئية في أسواق بالعاصمة طهران وبلدة كازرون في وسط البلاد وفي مركز أراك الصناعي.

وخلال سلسلة الاحتجاجات على مدى الأسابيع الماضية وسع المتظاهرون مطالبهم، ونادوا بمزيد من الحريات السياسية وسقوط المرشد الإيراني، بحسب شهود ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort