إنقاذ آلاف السلاحف المتجمدة قبالة سواحل تكساس

نقل متطوعون نحو 4700 سلحفاة تجمدت بسبب الانخفاض الشديد في درجات الحرارة إلى مركز للمؤتمرات في ولاية تكساس لحين إطلاقها مجددا في المياه عندما تصبح أكثر دفئا.

لم تجمد موجة قاسية البرودة اجتاحت ولاية تكساس الأمريكية أطراف السكان فحسب، وإنما أثرت أيضا على آلاف السلاحف البحرية التي لم تألف هذا الانخفاض الشديد في درجات الحرارة وفرت من المياه المتجمدة إلى سواحل جزيرة ساوث بادري قبالة الساحل الجنوبي للولاية.

ونقل متطوعون نحو 4700 سلحفاة إلى مركز للمؤتمرات حيث وضعوها في أحواض لحين إطلاقها مجددا في المياه عندما تصبح أكثر دفئا.

وفي مقطع فيديو صوره إد كوم، المدير التنفيذي لمكتب المؤتمرات والزوار بجزيرة ساوث بادري، يظهر المتطوعون وهم ينقلون السلاحف بحرص إلى مركز المؤتمرات الذي انتشرت السلاحف من كافة الأشكال والأحجام على أرضيته.

ووصف كوم السلاحف بأنها “تجمدت من البرد”، وهي حالة تظهر فيها الحيوانات ذوات الدم البارد تفاعلات مفاجئة مثل السبات عندما تنخفض الحرارة في البيئة المحيطة بها.

وقال مركز أبحاث وحماية السلاحف البحرية الذي يساهم في جهود الإنقاذ “إنه حدث غير مسبوق” إذ أن المياه تجرُف عادة إلى سواحل جنوب تكساس كل شتاء عددا يتراوح بين 100 و500 سلحفاة فقط.

قد يعجبك ايضا