إندونيسيا: قتيل وعدد من الجرحى في زلزال قوي يضرب ساحل جزيرة جاوا

كارثةٌ طبيعيةٌ جديدة يتعرّض لها الأرخبيل الإندونيسي خلّفت عدداً من الضحايا إثر زلزالٍ بقوة 6.9 درجات، ضرب ساحل جزيرة جاوا الإندونيسية مساء الجمعة، وتسبب بفرار الأهالي إلى أماكن مرتفعة، فيما نزل عدد كبير من المواطنين في العاصمة جاكرتا إلى الشوارع تخوفاً من حدوث هزاتٍ ارتدادية.

مسؤولون في وكالة إدارة الكوارث الوطنية أطلقوا تحذيراتٍ من أن الزلزال يمكن أن يتسبب بموجات تسونامي قد يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار، لكن التحذير ألغي بعد بضع ساعات، لتعلن الوكالة فيما بعد تضرر أكثر من مئة مبنى في أعقاب الزلزال، فيما دُمّر قرابة 34 منزلاً.

وقالت السلطات، السبت، إن امرأة، عمرها 48 عاماً، توفيت إثر تعرضها لأزمة قلبية في أعقاب الزلزال، كما وأصيب أربعة أشخاص بجروح، فيما تم إجلاء أكثر من ألف شخص إلى مراكز إيواء مؤقتة، بحسب المسؤولين، بينهم عدد من أهالي جزيرة سومطرة المجاورة.

وتشهد إندونيسيا نشاطاً زلزالياً وبركانياً متكرراً بسبب موقعها على “حزام النار” في المحيط الهادئ حيث تتصادم الصفائح التكتونية القاريّة.

يذكر أن زلزالاً بلغت قوته 7.5 درجات، وتبعه تسونامي، ضرب مدينة بالو بجزيرة سولاويسي العام الماضي وأدى إلى مقتل أكثر من 2200 شخص وفقدان الآلاف.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2004، وقع زلزال مدمر بقوة 9.1 درجات قبالة سواحل سومطرة وتسبب بموجة تسونامي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف في منطقة المحيط الهندي، بينهم 170 ألفاً في إندونيسيا.

قد يعجبك ايضا