إندبندنت: سحب الجنسية من نساء انضممن إلى داعش يمنع عودتهن لبريطانيا

تسعى الكثيرُ من النسوةِ اللواتي انضممْنَ إلى تنظيمِ دَاعش الإرهابيّ في سوريا والعراق خلالَ السنواتِ الماضية للعودةِ إلى بلدانِهن، إلّا أنَّ دولاً أوروبيّة ومنها بريطانيا، تدرسُ إصدارَ قوانينَ تسمحُ للحكومةِ بسحبِ الجنسيّةِ من تلكَ النسوةِ دونَ إخطارِهن بذلك.

صحيفة إندبندنت البريطانيّة، أكّدت في تقريرٍ لها مستندةً فيه على آراءِ خبراءَ قانونيينَ أنّ إقدامَ الحكومةِ البريطانيّةِ على تجريدِ عشراتِ النساءِ من الجنسيةِ سوفَ يؤدّي إلى قطعِ إمكانيةِ أيِّ عودةٍ لهن إلى المملكةِ المتّحدة.

من جانبها قالت منظماتٌ حقوقيّة، إنّ تلكَ النسوةَ يعتبرن من ضحايا الإتجار بالبشر، بعد أنْ جرى غسلُ عقولِهن من خلالِ مواقعَ إلكترونيّةٍ ومنصاتِ تواصلٍ اجتماعي، وبالتالي فإنَهنّ يحتجْنَ إلى المساعدةِ والعدلِ وليس إلى النكرانِ والتخلي.

خطوات الحكومة البريطانية نحو تشريع القانون الجديد أثارت قلقَ العديدِ من النشطاءِ والمنظماتِ غيرِ الحكومية وبعضِ المشرعين الذين يقولون، إنَّ المملكة المتحدة يجب أنْ تتحملَ مسؤوليةَ مواطنيها بدلاً من تركِهم طيِّ النسيان خارجَ البلاد.

وتسعى لندن إلى إقرار قانون جديد تستطيع بموجبه تجريد أولئك النساء من جنسيتهن دون الحاجة إلى إخطارهن بذلك مسبقاً، مما أثار استياء الكثير من المنظمات الحقوقية التي أوضح بعضها أن ذلك سوف يضر بأطفالهن ويهدد بتحويلهم إلى إرهابيين خطيرين فور أن يشبوا عن الطوق.

ويُعتقد أن هناك عشرين عائلة بريطانية من عوائل تنظيم داعش الإرهابي، محتجزة حاليًا في مخيمات شمال شرق سوريا، منذ القضاء على التنظيم الإرهابي عسكرياً على يد قوات سوريا الديمقراطية في ألفين وتسعة عشر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort