إلهام أحمد: نقلنا للعواصم الغربية أهمية الحوار بين السوريين

الحوار السوري السوري، وضرورة فتح مساراته بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وسعي الاحتلال التركي لاحتلال مناطق سورية جديدة… تلك كانت أهم الملفات التي جرت مناقشتها خلال جولة وفد مجلس سوريا الديمقراطية إلى العواصم الغربية مؤخراً، وفق ما أكدته رئيسة الهيئة التنفيذية لمسد إلهام أحمد.

إلهام أحمد، كشفت خلالَ جلسةٍ مع مسؤولين بالإدارة الذاتية، أن وفدَ مسد والإدارة الذاتية الذي زار الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا، أكد للمسؤولين الغربيين، أهمية الحوار السوري السوري ومتابعة مسار الحوار بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، وفق أسس واضحة.

رئيسة الهيئة التنفيذية لمسد، أكدت أن الوفد نقل للمسؤولين الغربيين، الانتهاكات والهجمات المتواصلة التي ينفذها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له ضد مناطق شمال وشرق سوريا، والمطالبة بضرورة وضع حد لتلك الانتهاكات.

إلهام أحمد أوضحت، أنّ الأطرافَ الغربية، أكّدت دعمَها الكامل لمناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مجال تحسين البنية التحتية، وتقديم الدعم اللازم فيما يخصّ المشاريعَ التربويةَ والاقتصاديةَ.

إلهام أحمد: الاحتلال التركي يسعى خلف صفقات جديدة مع روسيا

وفي وقت لاحق، وخلال مقابلة مع وكالة هاوار السورية، أكدت إلهام أحمد، أن الاحتلال التركي يسعى خلف صفقات مع روسيا لاحتلال أراض سورية جديدة، مشيرةً إلى أنه ليس هناك أية بوادر على موافقة روسية بهذا الشأن.

وشددت رئيسة الهيئة التنفيذية في مسد، على أن الوضع في سوريا لا يحتمل أية صفقات من هذا النوع، مشيرة إلى أن الاحتلال التركي وبعد فشل مخططاته العسكرية في شمال وشرق سوريا، اعتمد على الطرق الاستخباراتية والعملاء لاستهداف مسؤولين في الإدارة الذاتية.

قد يعجبك ايضا