إلهام أحمد لمجلة أمريكية: شعوب الشمال السوري هم من يقررون مستقبل منطقتهم دون انتظار أي توصيات من أحد

أكدت رئيسة الهيئة التنفيذية بمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، أن شعوب الشمال السوري هم وحدهم من سيقررون قيادة مستقبل منطقتهم، لحماية الكرامة الإنسانية فيها. وذلك بعد قرار واشنطن إرسال /٥٠٠/ جندي إلى سوريا لاستمرار قتال داعش الإرهابي وحماية النفط.

وأوضحت إلهام أحمد في حوار مع مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن هناك أنباء عن نية لبقاء القوات الأمريكية في شمال وشرق سوريا، دون معرفة آلية واضحة، مشيرة أن أمريكا حاولت دائماً حث ” قوات سوريا الديمقراطية ” على عدم التواصل مع النظام السوري لأن هذه الخطوة قد تتسبب بانسحاب واشنطن، لكنها قالت إن قسد بدأت الآن بالبحث عن خيارات أخرى ولن تنتظر أي اقتراحات أو توصيات من أي بلد آخر.

ولفتت رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية لفتت إلى أن هناك حملة تطهير عرقي، ليس فقط ضد الكرد بل ضد كافة المكونات بشمال وشرق سوريا، مضيفة أن هناك مناطق يسكنها السريان والعرب الذين لا يمكنهم العودة إلى منازلهم.

ورداً على سؤال فيما إذا كانت تثق بروسيا، قالت إلهام أحمد، إنهم وثقوا بالأمريكيين وتم فتح المجال الجوي لتركيا، وعليه فإنه لا يمكن بالضرورة الوثوق بروسيا، مشيرة إلى ما حدث في عفرين.

وأشارت إلى أن بقاء القوات الأمريكية يحمل إيجابيات وسلبيات، لكنها قالت إنهم يحتاجون إلى تأكيدات من واشنطن وفي مقدمتها المساهمة في الحل السياسي وعدم تركه للنظام السوري، وأن أهم شروطهم المشاركة في العملية السياسية بسوريا.

واختتمت إلهام أحمد، بالقول إن شعوب المنطقة لا ترغب بالخوض في حروب أبدية، كما يزعم ترامب، بل الحكومات الشمولية في المنطقة هم من يريدون، مؤكدةً أن السوريين من كرد عرب وسريان يمكنهم العيش معاً بسلام وهذا ما حدث لمدة ثماني سنوات في شمال شرقي سوريا.