إلهام أحمد تؤكد أن اللقاء مع الحكومة السورية لا يعني إعطاءها شرعية

رغم التأكيدات المستمرة من قبل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، على استعدادها لحوارٍ بناء مع الحكومة السورية يقود إلى حل، إلا أنّ ذلك الحوار لا يعني تعويم الحكومة وإضفاء الشرعية عليها، وذلك وَفق ما يؤكّد المسؤولون بالإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية.

الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد أكّدت خلال الاجتماع السنوي لمسد، أنّ الحوار مع الحكومة السورية لا يعني تعويمها وإضفاء الشرعية عليها، إنما هو دليلٌ على سعي الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا للوصول إلى حلولٍ سياسيةٍ تساهم في استقرار البلاد وحماية أراضيها.

إلهام أحمد قالت، إنّ الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تمتلك مقومات الحل وبإمكانها قيادة عمليةٍ حقيقية لإنجاح العملية السياسية في سوريا، وذلك في ظل تعثّر الجهود والمساعي الروسية الرامية لإعادة المفاوضات مع دمشق.

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، قد أوضح خلال اجتماع مع قادة المجلس المدني والعسكري لمناطق ريف دير الزور الخميس الماضي، أنّ عملية التفاوض مع الحكومة السورية متوقفة خلال الفترة الحالية، لافتاً إلى أنّ الشائعات حول تسليم مناطق بريف دير الزور لقوات الحكومة غير صحيحة، وتهدف لزعزعة أمن المنطقة واستقرارها.

وعبّر مسؤولو الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بشكلٍ متكرّر، عن استعداد الإدارة التام للحوار مع جميع الأطراف السورية المؤمنة بالديمقراطية والحل السياسي، معتبرين أنّ تحرير المناطق السورية المحتلة والمحافظة على خصوصية قوات سوريا الديمقراطية شرطانِ أساسيانِ للحوار.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort