إلهام أحمد: إقصاء ممثلي “مسد” من اللجنة الدستورية سيكون له عواقب وخيمة

في حوار لها مع موقع الحرة في واشنطن حذرت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، من أن إقصاء ممثلي الادرة الذاتية في شمال وشرقي سوريا من اللجنة الدستورية، سيكون له عواقب وخيمة على سوريا.

القيادية إلهام أحمد، اتهمت الاحتلال التركي بالتخطيط للتوسع في الأراضي السورية وتغيير ديمغرافية المنطقة، مؤكدة بأن انقرة هي وراء ابعاد ممثلي شمال وشرقي سوريا من لجنة صياغة الدستور السوري.

إلهام أحمد، نفت أيضاً أن يكون لديهم اي نية للانفصال عن سوريا، حسبما يروج البعض، مشيرة إلى أن بعض القوى في الوضع السوري تعامل الادارة الذاتية كجزء مختلف عن سوريا، مشددة على انهم سيواصلون سعيهم للحصول على الدعم من الداخل والخارج لكسب التأييد للمشاركة في العملية الدستورية.

وفي الوقت الذي يتوقع مراقبون أن يتشبث ممثلو النظام داخل اللجنة الدستورية ببقاء رئيس النظام بشار الأسد، أكدت الهام احمد أن مجلس سوريا الديمقراطية يدافع عن تغيير النظام وليس رحيل الأشخاص فقط، ويأمل المجلس أن يكون هناك نظام جديد يقود سوريا.

إلهام احمد: ملتزمون بـ الآلية الآمنية في شمال شرقي البلاد

وبخصوص الخطة الأمنية، قالت الهام احمد إنهم نفدوا المرحلة الأولى من الاتفاق، حيت تم ردم خنادق وانسحاب بعض القوات من الحدود، لكن تركيا لا تزال هي من تقوم بالتصعيد في المنطقة.

واشارت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلى ان الاحتلال التركي يحاول تكرار عملية احتلال عفرين في مناطق شمال وشرقي سوريا، نافية أن يكون التحرك التركي بسبب مخاوف أنقرة على أمنها القومي كما يكرر رئيس نظامها رجب طيب اردوغان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort