إقليم كردستان.. جولة جديدة وحاسمة من المفاوضات لتسوية الخلافات المالية مع بغداد

جولة جديدة من المفاوضات بين إقليم كردستان والحكومة العراقية بهدف تسوية الخلافات المالية بين الجانبين قبل إقرار الموازنة الاتحادية لعام ألفين وواحد وعشرين.

العضو في الاتحاد الوطني الكردستاني فائق يزيدي أعلن أن العمل جار على تشكيل وفد سياسي كردي للتوجه إلى بغداد قبل إقرار قانون الموازنة العامة في البرلمان العراقي، مؤكداً أن الحوار مستمر مع الحكومة الاتحادية مع تقارب وجهات النظر حول موازنة الإقليم.

يزيدي أوضح أن بغداد وأربيل اتفقتا على أن تكون حصة الإقليم 12.60 % من الموازنة العامة، لافتاً إلى أن هناك جهات سياسية تحاول إفشال الاتفاق وعدم صرف مستحقات الإقليم،واستغلال هذا الأمر لأغراض انتخابية.

وبخصوص مستحقات الإقليم المالية بقانون الاقتراض، أشار العضو بالاتحاد الوطني الكردستاني فائق يزيدي أن قانون تمويل العجز المالي لم يبق عليه سوى أيام وينتهي العمل به، مؤكداً أنه لا يوجد مبلغ أو وقت محدد لقيام بغداد بإرسال الأموال إلى أربيل.

وأعلن وفد حكومة إقليم كردستان المفاوض في بغداد الثلاثاء الماضي، التوصل الى صيغة اتفاق مع الحكومة الاتحادية، وافقت بموجبه الأخيرة على إعادة دفع رواتب الموظفين العاملين في القطاع العام بالإقليم وفق قانون الاقتراض المشرّع من قبل البرلمان، إضافة الى تثبيت حصة كردستان في الموازنة الاتحادية للعام 2021.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية خاض الجانبان مباحثات مكثفة للتوصل إلى اتفاق لحل المسائل العالقة، بعد أن عمدت بغداد إلى قطع رواتب موظفي إقليم كردستان في نيسان/أبريل الماضي، متهمة أربيل بعدم التزامها بتسليم مئتين وخمسين ألف برميل من النفط للحكومة الاتحادية وهو ما نفت صحته حكومة الإقليم.

قد يعجبك ايضا