إقليم كردستان.. الجفاف يلاحق السدود بسبب إجراءات النظامين التركي والإيراني وقلة الأمطار

مشكلة العجز المائي، ليست بجديدة على العراق في ظل استمرار الدول المجاورة بمشاريع بناء السدود على روافد الأنهار بالتزامن مع قلة سقوط الأمطار ما يؤدي إلى تفاقم تأثيراتها على إقليم كردستان على وجه الخصوص.

مسؤولون عن السدود في إقليم كردستان، يؤكدون أن ملف المياه في العراق والإقليم يواجه تحديات كبيرة، في ظل ازدياد وتيرة بناء السدود من جانب النظامين الإيراني والتركي على روافد ومنابع الأنهار التي تغذي العراق، فضلاً عن قلة تساقط الأمطار وغياب الحلول الجذرية، الأمر الذي أوصل نسبة المياه إلى النصف.

 

وعلى خلفية تداعيات شح المياه في سدي دوكان ودربنديخان، تحدث مدير سد دربنديخان رحمن خاني، عن الجفاف الذي يعاني منه البلاد، وقال إن قلة الواردات المائية من منابع نهر سيروان في إيران يتسبب في تفاقم الوضع، بسبب السدود المقامة عليه.

المسؤول في إقليم كردستان أوضح أن نسبة الماء وصلت لـ 45% وهي قليلة جداً قياساً بالعام الماضي محذراً من أن عدم كفاية المخزون المائي، سيؤثر على مناطق واسعة في گرمیان وديالى ونواحيها.

وبحسب مدير سد دربنديخان رحمن خاني فإنه من الضروري إيجاد حلول جذرية، من خلال استمرار المفاوضات مع طهران، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك المياه وبناء سدود إضافية واتباع طرق الري الحديثة، تلافياً لخطورة نقص المياه خلال السنوات القادمة.

قد يعجبك ايضا