إقليم كردستان:منصب محافظ كركوك يهدد بتأخير إعلان الحكومة الجديدة

بعد تأخر دام لنحو 9 أشهر عن موعد انبثاقها ظهرت من جديد أجواء من التشاؤم بخصوص إمكانية بلورة وزارة مشتركة وفاعلة، والإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة بإقليم كردستان برئاسة مسرور بارزاني.

عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني سعدي أحمد بيرة أكد، أن علاقات حزبه مع الديمقراطي، لا تزال على غير ما يرام، بسبب تنصل الديمقراطي من حسم مشكلة تعيين محافظ جديد لكركوك على أن يكون قيادياً في الاتحاد، وهي المشكلة العالقة بين الحزبين.

وأضاف بيرة أن الغاية الأساسية الكامنة وراء إبقاء ملف محافظ كركوك عالقاً دون حلول هي تحجيم وإضعاف دور الاتحاد الوطني في كركوك، وأكد أن الاستمرار في الشراكة مع الديمقراطي ضمن الحكومة الجديدة، رهن بحسم قضية محافظ كركوك.

لكن النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي ريبوار بابكي، أكد أن تلك التصريحات السلبية، لن تؤثر إطلاقاً على جهود ومسار تشكيل الوزارة، وقال “للشرق الأوسط” إن رئيس الحكومة المكلف مسرور برزاني سيقدم أسماء تشكيلته الوزارية إلى رئاسة البرلمان خلال هذا الأسبوع.

من جانبه أعلن عضو لجنة إعادة تطبيع أوضاع كركوك شاخوان عبد الله، أن خطوات التطبيع ستبدأ خلال أسبوعين بدءاً بتطبيع الوضع الأمني ومن ثم حسم مسألة محافظ كركوك.

وأكد عبد الله، أن هناك مباحثات بين حكومة الإقليم والحكومة العراقية ووزارة البيشمركة ووزارة الدفاع بشكل منفصل، مرجحاً أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق قريباً.

ووفقاً للمعلومات فإن مكونات كركوك ستعقد الأسبوع المقبل اجتماعاً في بغداد لبحث تطبيع الأوضاع فيها، وقال عضو في الوفد أن المكونات موافقة على مشروع الحزب الديمقراطي الكردستاني، وأن الديمقراطي سيستعيد مقراته قريباً وسيتم حسم مسألة منصب محافظ كركوك.

قد يعجبك ايضا