إقليم تيغراي يعلن موافقته على وقف النار بشرط تسليم مساعدات كافية

بعد ساعات من اقتراح الحكومة الإثيوبية هدنة إنسانية في إقليم تيغراي، للسماح بوصول إمدادات الإغاثة للمنطقة التي تعصف بها الحرب منذ نحو عامين، أبدت جبهة تحرير تيغراي موافقتها على الاقتراح.

قوات جبهة تحرير تيغراي قالت إنها ستحترم وقف إطلاق النار شريطة وصلو مساعدات كافية إلى منطقتهم الواقعة في شمال إثيوبيا.

وهذا ورحبت الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار، مؤكدة أن أكثر من تسعين بالمئة من سكان تيغراي البالغ عددهم 5.5 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات غذائية.

ومنذ اندلاع الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف ونزوح الملايين، يتهم زعماء إقليم تيغراي الإثيوبي السلطات الاتحادية والحكومة في منطقتي عفار وأمهرة المجاورتين بعرقلة وصول المساعدات إلى تيغراي.

في المقابل، تتهم الحكومة المركزية قوات الجبهة بأنهم هم من يعرقلون وصول المساعدات بعد هجومهم على عفار، وهي منطقة مجاورة على طول المدخل البري الوحيد لتيغراي المفتوح حاليا.

وتزعم الحكومة الإثيوبية بأنها تسمح بدخول المساعدات إلى تيغراي، لكن لم يتم إدخال سوى كمية صغيرة منذ انسحاب القوات الإثيوبية من الإقليم في نهاية يونيو حزيران من العام الماضي، تحت ضغط جبهة تحرير تيغراي.

ويرى مراقبون أن قرار أديس أبابا بوقف إطلاق النار جاء على خلفية ضغوطات دولية متزايدة على الحكومة الإثيوبية لتخفيف القيود على تدفق المساعدات الإنسانية إلى تيغراي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort